0 تصويتات
سُئل في تصنيف الكويت بواسطة (31.2ألف نقاط)

في عهد المغفور له الشيخ أحمد الجابر الصباح طيب ثراء أنشئت الدوائر الحكومية التي تعتبر اللبنة الأولي لمؤسسات الدولة والتي علمت فيما بعد بالوزارت, فجرى تأسيس البلدية في البداية بعد ذلك تعبتها الدوائر الأخرى كدائرة الأمن العام ودائرة الصحة ودائرة المعارف ودائرة المالية ودائر الجمارك ودائرة الازمان العامة وغيرها حيث لعبت الدوائر الحكومية في تلك المرحلة دوراً هائلاً في أدراة شئون البلد , في هذا الموضوع سوف نتحدث عن دائرة الأوقاف العامة أحدى الداوئر المهمة في تلك المرحلة التي لعبت دوراً هائلاً في أدارة جوامع الكويت وأوقافها فقد استعنت في كتابة هذ الموضوع بكتاب " تاريخ دائرة الأوقاف العامة بالكويت" من عام 1949م ولغاية عام 1957م لكي يتم توثيق تلك المعلومات في منتدى تاريخ الكويت . 

نشأة دائرة الأوقاف العامة في الكويت 

المغفور له الشيخ عبدالله السالم الصباح ولي العهد في تلك الفترة في تاريخ 1 ربيع الأول من عام 1368هـ الذي يوافق 1 يناير من عام 1949م أنشئت دائرة الأوقاف العامة بالكويت حيث أوكلت لها مهام الأشراف على جوامع الكويت وأوقافها الخيرية والقيام على صيانتها واستغلالها بالشكل الصحيح والنافع الذي يرجع بالخير على ما أوقفت عليه , يرجع الفضل لأنشاء هذا الدائرة للشيخ عبدالله السالم الصباح طيب الله ثراه ولي العهد آنذاك وللشيخ عبدالله الجابر الصباح طيب الله ثراه رئيس الدائرة الذي قام بتكوين مجلس للأوقاف العامة من الشخصيات الكويتية البارزة في تلك المرحلة حيث عين كلٍ من " المرحوم أحمد محمد البحر - المرحوم سليمان المسلم - المرحوم عبدالله السدحان - المرحوم عبدالعزيز الراشد -المرحوم حمد المشاري " كأعضاء لأول مجلس للاوقاف العامة بالكويت وجرى اضافة اصحاب الفضيلة على تشكيلة المجلس وهم : المرحوم الشيخ يوسف بن عيسي القناعي – المرحوم الشيخ كامل محمد الشمسي – المرحوم الشيخ عطية الأثري – عبداللطيف الشملان" . 

قام المعنيون بالمشاورة والبحث عن رجل توكل له مهمة أدارة هذه الدائرة المهمة في البلد حَدَثَ أختيارهم على صفة بارزة من رجالات الكويت وهو المرحوم عبدالله العسعوسي رحمة الله ليصبح أول مدير لدائرة الأوقاف العامة بالكويت حيث تولى عملة على الفور وقام بالعمل والنتسيق مع أعضاء المجلس ففي البداية قام بتعين عدد من الموظفين لمساعدتة على عملة القائم على عناية جوامع الكويت وأوقافها وتنظيم أمورها. 

ففي يوم الثلاثاء الذي يوافق 18 ربيع الأول من عام 1368هـ الذي يوافق 18 يناير 1949م عقدت أول جلسات هذ المجلس الذي يتم عقد مجلس الأوقاف بدعوة من رئيس الدائرة كلما حثت الضرورة و الحاجة لكشف ومناقشة الأموار المهمة التي تتعلق بالدائرة واختصاصتها من مباحثة للميزانية العامة السنوية ومراقبة اسير العمل. 

وتعاقب على مجلس الاوقاف العامة عدة مجالس منذ انشاء دائرة الأوقاف كان من أهما المجلس الذي عين به السادة: أحمد عبداللطيف – عبداللطيف إبراهيم النصف – على البنوان – سعود الزايد – عبدالله السدحان حيث لعبوا دوراً هائلاً في تلك الفترة. 

في تلك الدّورَة قام المحلس بأتخاذ عدد من القرارات المهمة من أهما إصدار أعلان للمواطنين إلى مراجعة دائرة الأوقاف بوثائق الأوقاف الموجودة مِعِهُم لكي يتم حصرها للقيام في تنظيم شؤون تلك الأوفا كما قام المجلس بأقرار رواتب للأئمة والمؤذنون العمال في المساجد في تلك المرحلة على النحو الاتي : 

1. أمام درجة أولي ويستلم راتب وقدرة 255 روبية. 

2. أمام ردجة ثانية ويستلم راتب وقدرة 175 روبية . 

3. مؤذن ويستلم راتب وقدرة 100 روبية ويكلف بمسؤولية نظافة المسجد بالأضافة لعملة . 

الاشراف على الأوقاف 

حدد الدائرة حين انشئت مجال عملها وأختصاصها وهو الأشراف على المساجد وأوقافها كما يلي : 

1. الأوقاف التي لم يكن لها قيم ولاناظر : تقوم مديرية الأوقاف العامة بأدارة الاوقاف التي لم يكن لها قيم ولاناظر أوكان لها بعد ذلك ماتَ و أهملت فيما بعد ولم يتم تعين مسئول لأداراتها وفق الحكم الشرعي. 

2. الأوقاف المشروطة : وهي الاوقاف التي شرط الوافقون " أن ما نمى عن حاجة المسجد ينفق في مسعى الله لاقاربهم أو غيرهم أو ما نمى عن الجهة ذات العلاقة في الحد ينفق إلى المسجد " .

ففي الحالة الأولي تُكمِّل الدائرة من ريع هذا الحد ما يسد حاجة المسجد وفي الحالة الثانية تستولي الدائرة على مافضل بعد الجهة ذات العلاقة . 

3. الأعيان الموقوفة على الذرية وذرية الذرية: تقوم دائرة الاقاف العامة في مديرية الأعيان الموقوفة على الذرية وذرية الذرية . 

4. الأوقاف الأهلية الخربة أو الأيلة للخراب : وهي الأوقاف التي لم يتمكن من مستحقوها تعهدها أو أمتنعوا ولا يوجد من يقوم عليها حيث تتولي الدائرة تعهدها أو استغلالها إلى أن تُكمِّل مثل ما أنفقت علية بعد ذلك يتم اعادتها مستحقيها فيما بعد . 

5. الأوقاف الأهلية : وهي الأوقاف التى تصدر المحكمة الشرعية بيان بأن تكون إدارتها بمعرفة الدائرة . 

غير ماذكر من الأوقاف لاتتولي الدائرة إدارتها أنما تقوم بمهمة الأشراف عليها عن طريق توجية القائمين عليها لأستغلالها بالشكل الصحيح والأنتفاع بها هذا بالاضافة إلى المحافظة عليها. 

ويلاحظ أن دائرة الأوقاف العامة مركزها حساس في تلك المرحلة لذا نجد أن علاقة الدائرة شديدة ودائمة بالمواطنين حيث أنها الجهة المسئولة عن المحافظة على الشعائر الدينية وأظهارها بالشكل الصحيح واللأئق عن طريق تثقيف المواطنين دنيناً لخدمة البلاد عن طريق التوجية والأرشاد و رفع المستوي الثقافي و الأجتماعي للمواطنين عن طريق التوجهية من خلال الخطب التي يقوم الأئمة بألقائها في أيام الجمع وذلك بالوعظ والحديث الذي يقوم به أئمة المساجد بعد صلاة العصر خلال أيام الأسبوع هذا بالأضافة لقيامها بدعوة وتشجيع المواطنين على المشاركة بالأحتفالات الدنية التي تقميها الدائرة في المناسبات والشعائر الدينية التى ترجع بالفائدة على المواطنين عن طريق المحاظرات التي يقوم بألقائها الخطباء وذلك بالتعاون وبالمناقشة في المواضيع ذات الطابع الدنيى والأجتماعي.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

كويت انفو

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
0 إجابة
سُئل مارس 14، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (31.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل سبتمبر 22، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (31.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل أبريل 12، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (31.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
...